رجل اغتصب أولاده فقتلته زوجته

رجل اغتصب أولاده فقتلته زوجته


رجل اغتصب أولاده فقتلته زوجته

امرأة تركية الأصل أقدمت على قتل زوجها ببندقية صيد بعدما علمت بما فعله مع أطفالهم اللذين لم يتجازوا الثالثة عشر من العمر. وحدثت هذه الواقعة في ولاية قونية التركية.

حيث قامت المدعوة "سيرفيناز كيركوشو" ذات الـ 42 عاماً بإطلاق النار على زوجها "بحري كركوشو" بعد فعلته الآثمة هذه مع أطفاله.

ومن الجدير بالذكر أن هذه العائلة تعمل في جمع الكرتون والبلاستيك من الشوارع لذلك لا يعود الجميع إلى المنزل في وقت واحد.
الأمر الذي حرض الأب على اغتصاب ولده بعد أن عادا مترافقان إلى المنزل. وفي صبيحة اليوم التالي أخبر الطفل والدته أن أباه أدخله الحمام واعتدى عليه جنسياً.

وعندما علمت الزوجة بذلك حاولت الذهاب إلى مخفر الشرطة مدعية الإعياء وأنها بحاجة للذهاب إلى الطبيب بسبب حملها إلا أن الزوج رفض ذلك. لكنها لم تستسلم, فبعد أيام اصطحبت ابنها وابنتها إلى مركز الشرطة في "كارا بينار" وأخبرت الشرطة بما حدث وفي الوقت ذاته قامت الابنة بإخبار الشرطة أن والدها قام باغتصابها أيضاً.

وعندما توجهت الشرطة للقبض على الأب كان قد لاذ بالفرار بعد شعوره بقدوم الشرطة. لكنه ظهر بعد يومان من غيابه معترضاً طريق الأم وهي في طريقها للعمل حيث كان معاتباً لائماً إياها على فعلتها والإخبار عنه قائلاً: "لقد رميتني بالأرض, فما حدث قد حدث وماكان عليك إخبار الشرطة بذلك". لكن الأم لم تترد في سحب بندقية الصيد التي تحملها وإشهارها في وجهه مطلقةً عدة طلقات نارية على زوجها قائلة: "هذه من أجل ابني".

وفيما بعد, علمت الشرطة أن الابن المُغتصب ليس طفلاً شرعياً بل حملت به الأم أثناء غياب الوالد في قضاء محكومية له في السجن, وقاما بتربيته بعد ذلك.

وبعد اعتقال الأم القاتلة وتحويلها إلى المحاكمة, تم أخذ الأطفال إلى دار الرعاية الاجتماعية.