فيلم يجسد معاناة هروب السوريين من الحرب

فيلم يجسد معاناة هروب السوريين من الحرب


عرضت مؤخراً قنوات "TRT" التركية الحكومية فيلماً وثائقياً يصف حياة سوريون هربوا من نير الحرب في سوريا,  بعنوان "المهاجرون".

وقام بإعداد الفيلم وقف "بلبل زاده" التركي. ويتألف الفيلم من 26 مقطع, يصف كل مقطع جكاية مهاجر سوري ما ولكن كل حكاية تبدأ بقصة والد الطفل السوري "آيلان كردي" الذي لفظه البحر جثة هامدة على شواطئ ولاية موغلا التركية في أيلول 2015.

وكان هذا الفيلم الذي استغرق تصويره عاماً كامل شرحاً لمعاناة السوريين في الحرب ومشاق ألامهم كلاجئين منذ بداية الحرب حتى نقطة وصولهم إلى تركيا.

وقال المخرج "نوري سينوبلي أوغلو" أنهم كفريق عمل يهدفون من خلال إنجاز هذا الفيلم إلى تعريف الناس بحياة ومأساة السوريين وماعانوا من صعوبات.

مضيفاً إلى حديثه أن الفيلم يتحدث عن كافة طبقات المجتمع والفئات العمرية مختلفةً, قائلاً: (هدفنا إظهار أن السوريون الذين لجؤوا إلى تركيا, كانت لهم حياتهم أيضاً وليسوا متسولين أو مخلوقات غريبة كما يعتقد بعض الأطراف).

كما أن الفيلم كان عبارة عن فرصة لجذب انتباه الناس للتعرف على آلام ومعاناة السوريين بشكل أكبر.

وأطرد قائلاً: "هولاء (السوريون) كانوا أطباء وأكاديميين وعلماء ورجال أعمال في بلدهم، والآن يحاولون العيش هنا دون أن يملكوا أي شيء، وتذرف دموعهم حين يتحدثون عن معاناتهم".

وتحدث عن اعتزامهم تصوير فيلم وثائقي آخر يتناول "الأنصار"(الأتراك) الذي احتضنوا "المهاجرين"(السوريين) وضموهم إلى صدورهم.

وأعرب عن سعادته لانجازه هذا المشروع، وتمنى أن يتمكن مجددا من تنفيذ مشاريع مشابهة.