نهاية الحرب في سوريا قاب قوسين أو أدنى كما ورد في كتاب الجفر


نهاية الحرب في سوريا قاب قوسين أو أدنى كما ورد في كتاب الجفر




قامت مؤخراً الإعلامية والفلكية جوي عياد بنشر فيديو ونسخة من كتاب الجفر للإمام علي بن ابي طالب عليه السلام على قناتها على اليوتيوب.

ويتكلم هذا الكتاب عن أصحاب الرايات السود وأجرامهم وأن أسمائهم تكون القرى وهو ما يشابه لنسبة مئة بالمئة لارهابيي داعش رغم ان هذا الكتاب عمره اكثر من الف عام روي فيه تفاصيل الحرب في العراق وسورية وكان الامام عليه السلام كان حاضرا في هذا الزمان


وهذا اقتباس حرفي لما ورد في الكتاب:

(إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّايَاتِ السُّودَ فَالْزَمُوا الأَرْضَ فَلا تُحَرِّكُوا أَيْدِيَكُمْ، وَلا أَرْجُلَكُمْ ، ثُمَّ يَظْهَرُ قَوْمٌ ضُعَفَاءُ لا يُؤْبَهُ لَهُمْ، قُلُوبُهُمْ كَزُبَرِ الْحَدِيدِ، هُمْ أَصْحَابُ الدَّوْلَةِ، لا يَفُونَ بِعَهْدٍ وَلا مِيثَاقٍ، يَدْعُونَ إِلَى الْحَقِّ وَلَيْسُوا مِنْ أَهْلِهِ، أَسْمَاؤُهُمُ الْكُنَى، وَنِسْبَتُهُمُ الْقُرَى، وَشُعُورُهُمْ مُرْخَاةٌ كَشُعُورِ النِّسَاءِ، حَتَّى يَخْتَلِفُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ، ثُمَّ يُؤْتِي اللَّهُ الْحَقَّ مَنْ يَشَاءُ)


في حين ذكرت جوي أن ماذكر في الجفر يتحقق يوما بعد يوم وأن الاقتتال الدائر في ادلب والرقة بين داعش وأخواتها وحتى بين عناصر داعش نفسها يؤكد قرب نهاية الفتنه والحرب الإرهابية في المنطقة.