كيفية إعادة اللاجئين السوريين من ألمانيا

كيفية إعادة اللاجئين السوريين من ألمانيا


في الفترة الأخيرة ثار غضب الكثير من اللاجئين المتواجدين في ألمانيا حيال أمر إعادتهم إلى وطنه الأم سوريا حيث عبّر الكثير منهم على مواقع التواصل الاجتماعي عن قلقهم من ترحيلهم مستقبلاً، فيما بدا آخرون مشكِّكين في جدوى الاندماج إن كان سيغادرون مستقبلاً ألمانيا إلى بلادهم، وسرتْ شائعات متضاربة عن الذين سيشملهم هذا البرنامج.

في حين نشر موقع هاف بوست عربي أن وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية، ردت في جواب رسمي عن أسئلة الموقع، ذكرت أنها بدأت العديد من البرامج الخاصة بالعائدين من ألمانيا في مواطنهم، وأن الأمر يتعلق دائماً بالعودة الطوعية، بشرط أن تكون المنطقة التي يتم العودة لها آمنة.

وأوضحت أن تصوَّر الوزير (مولر) لعودة السوريين خلال المقابلة المذكورة، كان مرتبطاً بما هو جارٍ بشكل ناجح بالعراق، ويتقبله اللاجئون الموجودون في شمال العراق.

في حين عودة 130 ألف لاجئ عراقي إلى مدينة تكريت وسط العراق كانوا يقطنون في المخيمات ومراكز الايواء المؤقتة في شمال العراق وبدئوا في إعادة بناء منازلهم من جديد.

مع العلم بوجود مشاريع ناجحة جارية بالتعاون مع وكالة إغاثة (فيلتهونغرهيلفه) الألمانية في منطقة جبال سنجار وقد أبدت الوزارة وشركاءها استعدادهم للمساعدة في إعادة إعمار مناطق كالموصل.

وأوضحت الوزارة أنه يتم ضمن برامج (العمل مقابل النقد، كاش فور وورك، تقديم دخل مضمون للعوائل المستعدة للمشاركة في إعادة الإعمار).

وبما أن الواقع في العراق مشابه للواقع في سوريا فهذه الأمور تنطبق على الوضع السوري أي عند انتهاء القتال سيتم إعادة المواطنين السوريين إلى أراضيهم ولكن بشكل طوعي فقط ووفقاً للأشخاص الذين يودون ذلك.

وجاءت تصريحات الوزير الألماني بعد اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب غربي سوريا، والذي تم التوصل إليه بعد اجتماع الرئيسين الأمريكي (دونالد ترامب) والروسي (فلاديمير بوتين) على هامش قمة مجموعة العشرين التي استضافتها مدينة هامبورغ في السابع والثامن من شهر تموز الحالي.