ميشيل كيلو يطلب من الجولاني مغادرة ادلب

ميشيل كيلو يطلب من الجولاني مغادرة ادلب


في رسالةٍ وجهها (المعارض السوري ميشيل كيلو) إلى القائد العسكري أبومحمد الجولاني في جبهة النصرة أوالملقبة بهيئة تحرير الشام (بمسماها الجديد), يطالبه فيها بالرحيل عن إدلب وسوريا.

وتحدث كيلو في تسجيلات تناقلتها عدة وسائل إعلامية (معارضة)،(إذا كان الجولاني يحب المسلمين عليه مغادرة إدلب وسوريا).

مُشيراٍ في حديثه أن (هناك إشارة استفهام كُبرى حول إدلب، وهي عقدة علاقات ومفاوضات وصراعات بين أطراف مختلفة دولية وإقليمية: تركية وروسية وأمريكية حول الحل).

وتابع (المعارض السوري) قائلاً: (هناك خيارات متنوعة في إدلب، والحل سيعرف خلال فترة قريبة)، معرباً عن  خوفه على شعب إدلب من حماقات النصرة وقلة عقل (النصرة)، حسب تعبيره.

ووجه كيلو سؤالاً على الجولاني يقول: (إذا كان ممنوع إقليمياً ودولياً وتركياً ،أن يقوم نظام إسلامي في سوريا وإذا هدفها السياسي مستحيل, فلماذا تقاتل؟).

واعتبر كيلو أن الجولاني إذا استطاع أن يفرض سيطرته على حركة (أحرار الشام) ،وبعض فصائل (الجيش الحر)، لن يستطيع أن يقف في وجه الأمريكان والروس في حال اتفقا على ضرب (القاعدة) في سوريا.

كما هاجم كيلو جماعة (الإخوان المسلمين)، موضحاً عدم إمكانية استلامهم الحكم ،لأنه ليس لديهم القدرة وإنما سيشاركون فيه، في حال  التفاهم على برنامج عمل وطني وانتقالي طويل الأمد، بحسب قوله.

يذكر أن ميشيل كيلو قد زار سابقاً مناطق تابعة لـ(جبهة النصرة) عام 2013، وأدلى بتصريحات اعتُبِرت مضحكة، حيث قال أن (النصرة استقبلتني استقبال الأبطال وأخذوني بالأحضان)، ليعود في السنتين الأخيرتين لمهاجمة (النصرة)، خصوصاً إبان تحرير حلب.