أولاده الأتراك قتلوا زوجته السورية

أولاده الأتراك قتلوا زوجته السورية


أم سورية لـ7 أطفال تقع ضحية جريمة وحشية ارتكبها أبناء ضرتها.

قتلت امرأة سورية حامل وأم لسبعة أطفال على يد أولاد ضرتها التركية في حادثة هزت مدينة شانلي أورفا جنوبي تركيا.وذكرت صحيفة (حرييت) التركية أن الجريمة وقعت في حي (يارديمجي).

وحسب المصادر التي وردتنا فإن السورية (ناهية) البالغة من العمر 33 عاماً كانت قدمت إلى تركيا عام 2004، وتزوجت من التركي (أحمد أتاي) وأنجبت منه 7 أطفال فيما بعد.

وأضافت الصحيفة: (لسبب مجهول نشب خلاف بين ناهية وأولاد ضرتها التركية (الزوجة الأولى لأحمد) وتطور الأمر ليصل إلى ضربها من قبلهم على رأسها باستخدام أداة حادة ما تسبب بمقتلها).

ولم يكتف الجناة بذلك، بل قاموا بإلقائها من شرفة المنزل في الطابق الثاني، لكي يبدو الأمر وكأنه (انتحار).وحضرت فرق الإسعاف، ونقلت الضحية السورية إلى مستشفى محمد عاكف للتدريب والبحوث ومن خلال عملية التشريح تبين أنها تعرضت لضرب مبرح أدى لوفاتها قبل نحو 6 ساعات من رميها من الشرفة.

وسلمت السلطات التركية جثمان الضحية لأقاربها واعتقلت الشرطة أحد أبناء الزوجة الأولى، لتورطه في الجريمة، وما زالت التحقيقات مستمرة.ويبدو أن إشارة الصحيفة التركية للضحية على أنها (سورية) وليست تركية رغم مكوثها في تركيا منذ العام 2004 (13 عاماً) وزواجها من تركي عرفي (غير مسجل رسمياً لدى السلطات)، حيث لا يسمح بتعدد الزوجات في تركيا.

ويأتي هذا الفعل الآثم بعد سلسلة من أعمال العنف التي لايزال يمارسها الأتراك وبقية الشعوب بين الآونة والأخرى على السوريين الذين لا ناقة لهم ولاجمل في حربٍ دمرت حياتهم وشردتهم سوى أنهم يحملون الجنسية السورية.