قرار إعادة لم الشمل يلوح في الأفق

قرار إعادة لم الشمل يلوح في الأفق


من جديد تعود قضية لم شمل عائلات السوريين الموجودين في تركيا إلى الواجهة، خلال الأسبوع الماضي، بعد عدة قرارت تخص المعابر الحدودية مع سوريا.

وأعلنت الحكومة التركية أمس، الأربعاء 18 تشرين الأول، فتح (معبر باب الهوى) في ريف إدلب أمام الشاحنات التجارية ورفع القيود المفروضة على نوعية المستلزمات والمواد التي يمكن للشاحنات نقلها.

كما استلمت الحكومة السورية المؤقتة إدارة (معبر باب السلامة) في ريف حلب الشمالي، الأسبوع الماضي.

وأدى القراران إلى انتشار إشاعات على مواقع التواصل الاجتماعي بقرب إعادة فتح لم الشمل.

ومن خلال التواصل مع مدير باب السلامة، قاسم قاسم، يوم الخميس 19 تشرين الأول، والذي أوضح بدوره أن (الإدارة طلبت من الحكومة المؤقتة عقب استلامها المعبر البحث في قضية تفعيل لم الشمل مع الحكومة التركية).

وأكد أن الحكومة ستطرح الموضوع مع الحكومة التركية، خاصة وأن المعبر تديره إدارة مدينة وبوجود مختصين بالجوازات والهجرة.

من جهتها أعلنت إدارة (معبر باب الهوى) عبر صفحتها في (الفيس بوك) سعيها بالتنسيق مع الجانب التركي لإعادة تفعيل لم الشمل بأقرب فرصة.

في حين قال مدير المكتب الإعلامي لباب الهوى، همام منصور (أبو جعفر) إنه لا تطورات جديدة على الملف حالياً.

ومن الجدير بالذكر أن الجانب التركي قد أوقف لم شمل السوريين حتى إشعار آخر، في أيار الماضي، ما حرم آلاف اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا من رؤية عائلاتهم.