فضيحة تكشف تلفيق المخرج محمد بايزيد لمحاولة اغتياله

فضيحة تكشف تلفيق المخرج محمد بايزيد لمحاولة اغتياله


بعد أن انتشر خبر محاولة اغتيال المخرج السوري المعارض محمد بايزيد وأثار الكثير من الضجة والضوء حوله في بداية الشهر العاشرتشرين الأول/اكتوبر, تبين فيما بعد أنه كان شريكاً مساهماً في عملية الاغتيال هذه.

حيث قام بحياكة القصة وتدبير أشخاص معينين وتكليفهم بالقيام بمحاولة الاغتيال من أجل كسب الشهرة والمال لتمويل الفيلم الذي يقوم بتحضيره (النفق).

وفي التفاصيل, في البداية اتفق بايزيد مع الشخص الذي سيقوم بطعنه ويدعى محمد الهندي (منتج إعلامي مستقل) الذي قام بدوره على اكمل وجه, واتفق أيضاً مع صديقه سلمة عبده ليقوم بنشر الخبر كما هو مخطط له ونشره على صفحة بايزيد الخاصة على الفيس بوك, وبهذا تكون القصة محبوكة ومستعدة للانتشار كالنار في الهشيم بين صفوف المعارضين.

ولكن الغريب في الأمر أن الهندي فيما بعد قرر نشر فيديوهات تثبت كذب بايزيد ومحاولته استمالة الرأي العام حوله مستفيداً من الوضع السياسي القائم ومحققاً لأطماعه الشخصية. ليس ذلك فقط, بل قام بنشر بعض الفيديوهات التي تدين بايزيد والتي حُذفت نهائياً من اليوتيوب لأسباب غير معروفة.

السؤال الغامض الذي يدور الآن هل كشف هذه الكذبة فقط لكشف الحقيقة وعدم استغلال مشاعر الناس أم لعدم دفع المبلغ المالي المتفق عليه وعدم تحقيق مصالح مشتركة بين الطرفين المنفذان لخدعة الاغتيال.

شاركنا رأيك في تعليق...